شبكة الزعيم العراقية
اهلا بكم في شبكة الزعيم
تتيح هذه النافذة امكانية التسجيل في المنتدى اذا كنت زائر
وامكانية الدخول الى المنتدى اذا كنت عضو


شبكة الزعيم كل ما تتمناه
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» برنامج لتحميل سوفت وير للرسيفر
السبت يناير 26, 2013 10:39 am من طرف خالد161975

» لعبة حرب الملوك
الأحد يونيو 24, 2012 6:31 am من طرف عاشق المدريد

» زيدان الابن يتدرب مع الفريق الأول لريال مدريد
الأحد يونيو 24, 2012 6:15 am من طرف عاشق المدريد

» كيفية تحديث الستلايت
الإثنين أبريل 16, 2012 12:09 am من طرف sattory

» الفوتوشوب العاشر
الأحد يناير 29, 2012 4:14 pm من طرف كمال الشربينى

» جديد الفنانة غزلان واغنية جفني من دمع 2010 mp3
السبت أكتوبر 29, 2011 2:38 pm من طرف حيدر عجيل جبر

» اغنيه لعشاق مدريد 2011- وينك ياميسي
الإثنين أغسطس 22, 2011 1:40 pm من طرف عاشق المدريد

» احلى اغنية لريال مدريد - سارية السواس
الإثنين أغسطس 22, 2011 1:30 pm من طرف عاشق المدريد

» العاب سبونج بوب العاب سبونج وبسيط الجديد
الخميس أغسطس 18, 2011 7:51 am من طرف عاشق المدريد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المايسترو
 
الزعيم
 
الرجل الحر
 
محسن العراقي
 
الكتلوني
 
عاشق المدريد
 
ألنعيمي
 
sattory
 
خالد161975
 
وجد90
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 88 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو بلال شافغي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 496 مساهمة في هذا المنتدى في 472 موضوع

شاطر | 
 

 احلى نكات اول مرة تشوفوها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: احلى نكات اول مرة تشوفوها   الأربعاء أغسطس 25, 2010 11:48 am

نكات وطرائف نظيفة




المطلوب - صلى أعرابي خلف إمام ، فقرأ الامام { ألم نهلك الاولين } وكان في الصف الأول ، فتأخر الى الصف الآخر ، فقرأ: { ثم نتبعهم الآخرين } فتأخر، فقرأ: { كذلك نفعل بالمجرمين } ، وكان اسم الأعرابي مجرماً ، فترك الصلاة وخرج هارباً وهو يقول : والله ما المطلوب غيري

بيت البخيل - مشى بخيل وابنه مع جنازة، وكانت مع الجنازة امرأة تقول: الآن يذهبون بك إلى بيت لا فراش فيه، ولا غطاء، ولا خبز ولا ماء، فقال ابن البخيل لأبيه: أذاهبون إلى بيتنا بالميت؟
فضيعها الإنسان والكلب حافظ - كان يطيب للشاعر حافظ إبراهيم، شاعر النيل، أن يداعب احمد شوقي، أمير الشعراء. وكان احمد شوقي جارحا في رده على الدعابة. ففي إحدى ليالي السمر انشد حافظ إبراهيم هذا البيت ليستحث شوقي على الخروج عن رزانته المعهودة: يقولون إن الشوق نار ولوعة - فما بال شوقي اصبح اليوم باردا فرد عليه احمد شوقي بأبيات قارصة قال في نهايتها: أودعت إنسانا وكلبا وديعة - فضيعها الإنسان والكلب حافظ..
ذكر طيب - زار خليل مطران مسقط رأسه بعلبك وقضى فيها عطلة الصيف فاحتفى به مواطنوه حفاوة بالغة. وذات يوم دعته نسيبة له إلى الغداء فأعدت له ما لذ وطاب، وبعد الانتهاء من تناول الطعام، قالت له، وكانت طيبة القلب حتى السذاجة: إن لك لدينا منزلة سامية. تعال معي وانظر مكتبتنا وفيها مجموعة لدواوينك الشعرية. مضى الشاعر معها فأرته كتبه مجلدة افضل تجليد وقالت له: أرأيت كم نحن حريصون عليها. وراح خليل مطران يتناول كتبه واحدا بعد الآخر فوجد أنها ما تزال بدون تقطيع أوراقها وما مستها بعد يد لقراءتها فقال للسيدة: شكرا لك على اهتمامك بكتبي وحرصك الشديد عليها بحيث انك لم تفتحي بعد أي واحد منها ولا أذنت لاحد في دارك أن يمسها بل تركتها ذكرا طيبا للأجيال القادمة.
لم يجد أقبح من خطه – قال الشيخ صفي الدين الهندي: وجدت في سوق الكتب مرة كتاباً بخط ظننته أقبح من خطي ، فغاليت في ثمنه واشتريته لأحتج به على من يدعي أن خطي أقبح الخطوط ، فلما عدت إلى البيت اكتشفت أنه بخطي القديم .
الدعوة خاصة - إعتاد تلميذ أن يذهب إلى مدرسته راكباًَ حمارة ، وفي إحدى الأيام وضعت الحمارة ، فغاب التلميذ عن الدراسة لمدة أسبوع ، فلما عاد بها إلى المدرسة سأله رفقاؤه في المدرسة عن سبب غيابه ، فأخبرهم بولادة الحمارة ، فقال له تلميذ لئيم لماذا لم تدعونا للمباركة؟ فأجابه وهو يضحك : لقد اقتصرت الدعوة على حمير الحي.
قمر جحا - سئل جحا يوماً عن أيهما أكثر فائدة الشمس أم القمر؟ فقال: القمر أكثر فائدة من الشمس، فالشمس تطلع نهاراًَ والدنيا نور، أما القمر فإنه يبزغ ليلاً وينير الدنيا، فهو أفضل من الشمس.

مثل الجاحظ - جاءت امرأة إلى الجاحظ وهو في السوق، فقالت إني أريدك في أمر ما، قال: ما لديكِ؟ قالت اتبعني، فتبعها حتى وصلا إلى صائغ يبيع الذهب، فوقفا أمام الصائغ، فقالت المرأة للصائغ وهي تشير بيدها إلى الجاحظ: مثل هذا ؟ ثم انصرفت، فوقف الجاحظ حائرا لا يدري ما الأمر، فسأل الصائغ ما الأمر؟ قال: إن هذه المرأة أتتني قبلك وطلبت مني أن أصنع لها خاتما فُصُه على شكل عفريت، فقلت لها: إنني لم أرى العفريت قط، فقالت أنا آتك به فأتت بك، وقالت :مثل هذا.
وهل فهمت منك شيئاً - كان رجل اسمه أبو علقمة من المتقعرين في اللغة واستعمال غريب الكلام واللفظ، فقد دخل إلى طبيب فقال: إني أكلت من لحوم هذه الجوازل فطسئت طسأة فأصابني وجع بين الوابلة إلى أدية العنق فلم يزل الربو وينمى حتى خالط الخلب فألمت له الشراسف فهل عندك دواء؟ فقال له الطبيب: خذ خربقاً وشلفقاً وشبرقاً، فزهزقه وزقزقه واغسله بماء روثٍ وأشربه بماء الماء! فقال أبو علقمة: أعد علي ويحك، فإني لم أفهم شيئاً. فقال له الطبيب: لعن الله أقلنا إفهاماً لصاحبه، وهل فهمت منك شيئاً مما قلت.
صاحب بتهوفن - كان الكاتب الألماني الشهير غوته صديقا لعبقري الموسيقي بتهوفن. وكان كل منهما معروف بكبريائه. ذات يوم، وهما في شارع في مدينة فيينا، يركبان عربة خيل تجمهر الناس حولهما وصفقوا حماسة. قال غوته: إن الشهرة مزعجة تسلب الإنسان حريته فلا يستطيع حتى ان يتنزه على هواه، العيون مصوبة عليه في كل مكان. أجابه بتهوفن الحق معك وقد يبلغ الفضول بهؤلاء حدا يجعلهم يسعون لمعرفة من يكون برفقة الرجل العظيم. مثلا كل الناس المتجمهرون الان يتساءلون من هو الرجل الذي يصحب في العربة بتهوفن الشهير.
شعر ردىء - اشتهرالملك لويس الرابع عشر في فرنسا برعاية الأدب والأدباء وكان يلقب بالملك الشمس لعظمته. وكان الشاعر بوالو مقربا اليه. خطر للملك أن ينظم قصيدة فتلاها الى الشاعر بوالو مستطلعا رأيه، فما استساغها الشاعر فأجاب الملك بلباقة: انك يا أيها الملك الشمس قادر على عمل أي شيء فالمستحيل ليس في قاموسك. لقد شئت أن تنظم شعرا رديئا فبرعت.
ميتة أبي خارجة - قال الأصمعي: رأيت أعرابياً ماسكاً بستار الكعبة وهو يقول: اللهم امتني ميتة أبي خارجة. فقلت له: يرحمك الله، وكيف مات أبو خارجه، قال: أكل حتى أمتلاً وشرب حتى روي ثم نام في ظل الكعبة فمات شبعان ريّان دفآن.
اللئيم - مر رجل من قريش بامرأة من العرب في البادية، فقال: هل من لبن يُباع؟ فقالت: إنك لئيمٌ أو قريب عهد بقومٍ لئام. فاستحسن ذلك منها وخطبها فتزوجها.
سقف يسبح - سكن أحد الفقهاء في بيت سقفه يقرقع. فلما جاء صاحب البيت ليطلب الأجرة قال له: أصلح سقف البيت فإنه يقرقع. قال له لا عليك إنه يسبح لله تعالى. قال: أخشى أن تدركه رقة فيسجد.
الحسناء وبني نمير - مرت امرأة حسناء على قوم من بني نمير يتسامرون، فقال منهم قائلٌ: انظروا لهذه المرأة كم هي جميلة، لم أر مثلها في حياتي قط، فقالت لهم: ويحكم يا بني نمير، لم تمتثلوا فيَّ واحدةً من إثنتين، لا قول الله عز وجل (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم) ولا قول جرير:
فغُضَّ الطَّرْفَ إنَّك من نُمّيْرٍ فلا كعْباً بلغتَ ولا كِلابا . فلم يستطع أحد أن يرد عليها .
الشوق والأمانة - يذكر أن شوقي وحافظ إبراهيم كانا في أحد جلسات السمر فقال حافظ ممازحاً شوقي:
يقولون أن الشوق نار وحرقة فما بال شوقي أصبح اليوم باردا فرد شوقي المتوقد الذهن والبديهة:
استودعت إنسانا وكلباً أمانةً فضيعها الإنسان والكلب حافظ
اللئيمان البخيلان - وقف لئيمان بخيلان بين يدي أحد الملوك، فقال لهما: اقترحا علي فإني سأعطي الثاني ضعف ما يطلبه الأول. فصار أحدهما يقول للآخر: أنت أول، فتشاجرا طويل، و كان كل منهما يخشى أن يقترح أولا، لئلا يصيب الآخر ضعف ما يصيبه فقال الملك: إن لم تفعلا ما أمرتكما به، قطعت رأسيكما، فقال أحدهما: يا مولاي اقلع إحدى عيني!
فطام جحا - نزل جحا ضيفا على رجل صديق فقدم له في اليوم الأول حليبا وفي اليوم الثاني حليبا وفي اليوم الثالث حليبا، وفي اليوم الرابع جلس جحا حزينا، فسأله صديقه: ما بك يا جحا؟ أجاب جحا: أنتظر حتى تفطمني.
لصوص أغبياء - ذات ليلة عاد الرسام العالمي المشهور بيكاسو إلى بيته ومعه أحد الأصدقاء فوجد الأثاث مبعثرا والأدراج محطمة ، وجميع الدلائل تشير إلى أن اللصوص اقتحموا البيت في غياب صاحبه وسرقوه وعندما عرف ماهي المسروقات ، ظهر عليه الضيق والغضب الشديد سأله صديقه : هل سرقوا شيئا مهما ؟ أجاب الفنان : كلا .. لم يسرقوا غير أغطية الفراش وعاد الصديق يسألدهشة:إذن لماذا أنت غاضب ؟! أجاب بيكاسو وهو يحس بكبريائه قد جرح : يغضبني أن هؤلاء الأغبياء لم يسرقوا شيئا من لوحاتي
سرير آخر - كان الكاتب الأمريكي مارك توين مغرما بالراحة حتى أنه كان يمارس الكتابة والقراءة وهو نائم في سريره ، وقلما كان يخرج من غرفة نومه وذات يوم جاء أحد الصحفيين لمقابلته ، وعندما أخبرته زوجته بذلك قال لها : دعيه يدخل ... غير أن الزوجة اعترضت قائلة : هذا لا يليق ... هل ستدعه يقف بينما أنت نائم في الفراش ؟!فأجابها مارك توين : عندك حق ، هذا لا يليق اطلبي من الخادمة أن تعد له فراشا آخر!
منكر ونكير - دخل أحدهم على ابن له قد مات ولده، فبكى! وقال: كفالك الله يا بنيّ محنة هاروت وماروت. فقيل له: وما هاروت وماروت؟ فقال: لعن الله النسيان، إنما أردت يأجوج ومأجوج! قيل: وما يأجوج ومأجوج؟ قال: فطالوت وجالوت! قيل له: لعلك تريد منكراً ونكيرا؟ قال: والله ما أردت غيرهما.
الإبن العاصي - جاء رجل إلى أحد القضاة يشكو ابنه الذي يعاقر الخمر ولا يصلي، فأنكر الابن ذلك! فقال الرجل: أصلح الله القاضي، أتكون صلاة بلا قراءة؟ قال القاضي: يا غلام، تقرأ شيئاً من القرءان؟ قال: نعم وأجيد القراءة. قال: فاقرأ. قال: بسم الله الرحمن الرحيم، علق القلب ربابا بعد ما شابت وشابا، إن دين الله حق لا أرى فــيــه ارتيابا. فصاح أبوه: والله أيها القاضي ما تعلم هاتين الآيتين إلا البارحة، لأنه سرق مصحفاً من بعض جيراننا!
أبعدوا هذا عني - مرض أحدهم مرضا أشرف منه على الموت. فقال له بنوه الذين التفوا حوله: هل ندعو لك أخانا فلان؟ قال: لا إنه أن جاء سيقتلني بالنحو والصرف. قالوا له: سنوصيه ألا يتكلم. فلما حضر ابنه قال يا أبتي والله ما شغلني عنك إلا صاحبي فلان؛ فإنه دعاني بالأمس، فأهرس وأبصل وأعدس واستبذج وسكبج وطهبج وأفرج ودجج وأعدس و أمضر ولوذج وافلوذج. فقال الأب: أبعدوا هذا الشقي عني فقد سبق ملك الموت إلى قبض روحي.
اسألوا القاضي - شوهد مؤذن يؤذن وهو يتلو من ورقة في يده، قيل له اما تحفظ الآذان؟ فقال: اسألوا القاضي. فأتوا القاضي: فقالوا السلام عليكم؟ فاخرج القاضي دفترا وتصفحه وقال وعليكم السلام.
مدح أم هجاء - حكى الأصمعي قال: كنت أسير في أحد شوارع الكوفة فإذا بأعرابي يحمل قطعة من القماش، فسألني أن ادله على خياط قريب، فأخذته إلى خياط يدعى زيدا، وكان أعور، فقال الخياط : والله لاخيطنه خياطة لا تدري أقباء هو أم دراج. فقال الأعرابي: والله لأقولن فيك شعرا لا تدري أمدح هو أم هجاء. فلما أتم الخياط الثوب أخذه الأعرابي، ولم يعرف هل يلبسه على أنه قباء أو دراج، فقال في الخياط هذا الشعر: "خاط لي زيد قباء ..... ليت عينيه سواء" فلم يدر الخياط أدعاء له أم دعاء عليه.
ما بين أشعب والجدي المشوي - حضر أشعب مائدة أحد الأمراء، وكان عليها جدي مشوي، فجعل أشعب يسرع في أكله فقال له الأمير: أراك تأكله بحرد كأن أمه نطحتك! فقال أشعب: و أراك تشفق عليه كان أمه أرضعتك!
أشعب ودجاج كآل فرعون - جلس أشعب عند رجل ليتناول الطعام معه، ولكن الرجل لم يكن يريد ذلك .. فقال إن الدجاج المعدّ للطعام بارد ويجب أن يسخن ؛ فقام وسخنه .. وتركه فترة فبرد فقام وسخنه .. وتركه فترة فبرد فقام مرة أخرى وسخّنه ... وكرر هذا العمل عدة مرات لعل أشعب يملّ ويترك البيت !! فقال له أشعب :أرى دجاجك وكأنه آل فرعون ؛ يعرضون على النار غدوا وعشيا
بين حانة ومانة - كان لرجل زوجتين إحداهما اسمها حانة والثانية اسمها مانة، وكانت حانة صغيرة في السن عمرها لا يتجاوز العشرين بخلاف مانة التي كان يزيد عمرها على الخمسين والشيب لعب برأسها، فكان كلما دخل إلى حجرة حانة تنظر إلى لحيته وتنـزع منها كل شعرة بيضاء وتقول: يصعب عليَّ عندما أرى الشعر الشائب يلعب بهذه اللحية الجميلة وأنت مازلت شاباً، فيذهب الرجل إلى حجرة مانة فتمسك لحيته هي الأخرى وتنـزع منها الشعر الأسود وهي تقول له: يُكدِّرني أن أرى شعراً أسود بلحيتك وأنت رجل كبير السن جليل القدر، ودام حال الرجل على هذا المنوال إلى أن نظر في المرآة يومًا فرأى بها نقصًا عظيمًا، فمسك لحيته بعنف وقال: بين حانة ومانة ضاعت لحانا !!
جحا المنطقي - روى جحا: كنت جالسا مع زوجتي نأكل تمراً، فقالت لي: مالي لا أراك تخرج النوى من فمك ؟ أتأكله هو الآخر أم ماذا ؟ فقلت لها: نعم، إنّي آكل النوى أيضاً؛ لأنّ البائع حين وزن التمر، وزنه مع النوى، وحين دفعت له الثمن، دفعت ثمن التمر والنوى، فهل أرمي شيئا اشتريته بمالي ؟
أرسل حكيما ولاتوصه - وقع بين الأعمش وزوجته نزاع، فسأل بعض أصحابه من الفقهاء أن يرضيها ويصلح مابينهما. فدخل اليها وقال: إن أبا محمد شيخ كبير فلا يزهدنك فيه عمش عينيه، ودقة ساقيه، وضعف ركبتيه، وجمود كفيه. فقال له الأعمش: قبحك الله، فقد أريتها من عيوبي مالم تكن تعرفه.
الزوج الذي نفذ بجلده - تزوجت إحداهن رجلا. وما إن دخل منزلها حتى أبصر ثلاث قبعات معلقة. وسألها فأجابته: هذه قبعة زوجي الذي مات غرقا، وهذه قبعة زوجي الذي مات محترقا، وهذه قبعة زوجي الذي مات مقتولا. فنزع الزوج الجديد قبعته وأعطاها لزوجته وقال لها: خذي هذه وقولي لمن يسألك: وهذه قبعة زوجي الذي نفذ بجلده.
جحا والعقد - روى جحا: كان لي زوجتان ففكّرت في حيلة كي أرضيهما معاً؛ فأعطيت كلاًّ منهما عقداً، وأمرتها ألاّ تُخبر الأخرى. وفي يوم من الأيام ضيّقتا عليّ، وقالتا: من تحبّ منّا أكثر من الأخرى يا جحا ؟ فقلت: إنّي أحبّ من أهديت لها العقد أكثر من الأخرى.
له النار ولي الدار - مات احد المجوس وكان عليه دين كثير فقال بعض غرمائه لولده: لو بعت دارك ووفيت بها دين والدك فقال الولد اذا انا بعت داري وقضيت بها عن ابي دينه فهل يدخل الجنه فقالوا لا قال الولد فدعه في النار وانا في الدار.
طلب معجز - قال رجل من الحمقى لنخاس : اطلب لي حمارا ليس بالكبير المشتهر ولا القصير المحتقر لايقدم تقحما ولايحجم تبلدا يتجنب بي الزحام والرجام والآكام خفيف اللجام اذا ركبته هام واذا ركبه غيري قام ان علفته شكر وان اجعته صبر قال النخاس اصبر حتى اذا مسخ الله القاضي حمارا رجوت ان اصيب لك حاجتك ان شاء الله.
جحا والدرس الذي لا يُنسى - روى جحا: ذهبت إلى السوق يوماً لأشتري حماراً؛ فبينما أنا سائر في الطريق إذ قابلت صديقا، فقال لي: إلى أين أنت ذاهب يا جحا ؟ فقلت له: إنّي ذاهب إلى السوق لأشتري حمارا. فقال: قل إن شاء الله يا رجل. فقلت: لِمَ أقول، والنقود معي والحمير في السوق ؟ فما إن تركته وسرت حتّى قابلني لصوص سرقوا كل ما معي من مال؛ فرجعت خائبا، فقابلني صاحبي قائلا: أين الحمار الّذي اشتريته ؟ فقلت له وقد وعيت الدرس: سرقوا نقودي إن شاء الله...
الحمد لله... - روى جحا: جاءني جار مسرعا، وقال: يا جحا لقد ضاع حمارك. ففرحت فرحا شديدا وسجدت شكرا لله. فقال لي جاري: مالك أيّها الأحمق، أتفرح وقد ضاع حمارك ؟ فقلت له: ـ إنّي أشكر الله لأنّي لم أكن راكباً حماري، وإلاّ لكنت ضعت معه.
المصيدة والبخيل - دخل أحد البخلاء دكانا لبيع الأدوات المنـزلية, وطلب شراء مصيدة للفئران عرض عليه صاحب الدكان واحدة, وبدأ يشرح له طريقة استعمالها. فقال: هنا تضع قطعة الجبن, فيدخل الفأر المصيدة ليأكلها, وما أن يقضم جزءاً منها حتى تنطبق عليه المصيدة. فقال البخيل على الفور: أريد مصيدة يموت فيها الفأر قبل أن يأكل الجبن !!
إبن أبيه - قيل أن أحد البخلاء خرج ذات ليلة, ومعه ابنه في نزهة, فلما ابتعدا عن المنزل قال لولده في غضب: قاتلك الله.. نسيت إطفاء المصباح, اذهب في الحال وأطفئه قبل ان نخسر درهما,
فأخذ الولد يعدو سريعا وأطفأ المصباح, ثم قفل راجعا , فلقي والده في غضب أكثر , فسأله عن السبب, فقال الوالد: لقد ضاعفت عليَّ الخسارة, فقال الابن: وكيف ذالك؟ فقال: أبليت حذاءك في ذهابك وإيابك, فقال الابن: كن مطمئنا ياوالدي فقلد ذهبت ورجعت حافياً
جحا واللحم الضائع - روى جحا: ذهبت إلى السوق في أحد الأيّام فاشتريت أربعة أرطال من اللحم وعدت إلى البيت وأنا أمني نفسي بأكل لذيذ؛ فقلت لزوجتي: إنّي ذاهب لأصلّي صلاة الجمعة، وأودّ أن أعود بعد الصلاة فأجد هذا اللحم قد أعدّ للغداء. فلمّا عدت سألتها عن اللحم، فقالت: ـ لقد كنت منهمكة في إعداد الطعام إذ غافلني القط وأكل اللحم كلّه. فأدركت أنّ هناك مؤامرة أخرى قد دبّرتها زوجتي؛ فأحضرت ميزاناً ووزنت القطّ، فوجدته يزن أربعة أرطال، فقلت لها: إذا كان ما وزنته على الميزان الآن هو القطّ، فأين اللحم ؟ وإن كان هو اللحم فأين القطّ ؟
المتر بقبلة - الروائية الفرنسية كوليت كانت في صباها متناهية الجمال. مضت مع أمها يوما الى أحد أسواق باريس لتشتري قماشا تخيطه فستانا لها. ودخلت أحد المحلات واختارت قماشا يناسبها فسألت صاحب المحل عن سعر المتر، فتطلع أليها وقد أسكره جمالها، وقال: سعر المتر قبلة حارة. قالت له: اعطني عشرة أمتار. ولما أعطاها البائع القماش الذي طلبته، نظرت الى أمها، وكانت هذه قد هرمت وتجعد وجهها، وقالت لها: ماما تعالي وحاسبي عني! اعجب التاجر بهذه النكتة إعجابا جعله يرفض أن يأخذ من كوليت ثمن القماش. وتقول كوليت إنها لما بدأت تكتب قصدت الى التاجر وقدمت له رواية لها موقعة منها وقبلته.
المتفائل والمتشائم - سألت سيدة حسناء برنارد شو ما هو الفرق بين المتفائل والمتشائم فأجابها: المتشائم يحكم علي من خلال سحنتي (وكان شديد القبح)، والمتفائل يحكم علي من خلال أدبي الفكه. المتشائم ينظر الى كعب حذائك والمتفائل نظر الى وجهك الجذاب
إكسريها - قضى العلامة ناصيف اليازجي معظم حياته في التأليف والتدريس في الحقل اللغوي. وكان، لشدة حرصه على أصول اللغة العربية، لا يتحدث الى أبنائه إلا بالفصحى. ذات يوم طلب الى ابنته الصغيرة وردة (التي أصبحت فيما بعد أديبة معروفة) أن تناوله قنينة ماء ليشرب. وناولته إياها وهي تقول: تفضل يا ابي هذه هي القنينة (بفتح) القاف، فقال لها بغضب: اكسريها (وهو يقصد كسر القاف)? فما كان منها إلا إن ألقت بالقنينة على الأرض وحطمتها. صفق اليازجي بيديه حسرة وأسفا وقال: هذا ما جنته اللغة علي. رحمك الله يا أبا العلاء المعري!.
لا زال نائماً - كان الروائي الفرنسي ألكسندر دوماس يحضر تمثيلية لزميله سومه فشاهد أحد المتفرجين يغط في نوم عميق فمازح زميله بقوله: هذا النائم نموذج من اثر رواياتك في المشاهدين. صمت سومه، على مضض. وفي اليوم التالي حضر بدوره تمثيلية لدوماس. وفيما كان هذا واقفا أمام مدخل المسرح اذا به يقرعه على كتفه ثم يشير بيده الى رجل نائم في مقعده ويقول له بلهجة الهزء: انظر يا صديقي دوماس كيف تستطيع أنت أن تنوم الناس في رواياتك. اجابه دوماس بنزق: لا. انه رجل الأمس لم يستيقظ بعد.
نظر ضعيف - كان حافظ إبراهيم جالساً في حديقة داره بحلوان، ودخل عليه الأديب الساخر عبد العزيز البشري وبادره قائلاً - شفتك من بعيد فتصورتك واحدة ست فقال حافظ ابر أهيم. والله يظهر انه نظرنا ضعف، انا كما شفتك، وانته جاي افتكرتك راجل!!.
لا يستطع عمل المعجزات - من المأثور عن " الرئيس ترومان" انه حينما كان نائباً للرئيس روزفلت، حدث أن وقف أمام أحد القضاة للشهادة في إحدى القضايا، وكان القاضي فظاً ضيق الصدر، فلما افاض " ترومان" في سرد معلوماته تضايق منه وصاح فيه: مستر ترومان.... اجئت هنا لتعلمني القانون؟ فأجابه ترومان بكل هدوء : لا ... لأنني لا أستطع عمل المعجزات!!
الدبلوماسية - سئل " لنكولن" مرة أن يعرف " الدبلوماسية"، فأجاب بعد تفكير: احسب إنها المقدرة على وصف الآخرين كما يرون أنفسهم، ومعاملتهم بما يحبون أن يعاملوا به".
فوائد الفشل - كان اديسون يقوم بأبحاثه وتجاربه الخاصة بأحد اختراعاته، فلاحظ معاونوه في المعمل أنه أجرى أكثر من مائة تجربة انتهت كلها بالفشل، ومع ذلك يصر على الاستمرار ، وسألوه: "ما فائدة هذه المحاولات؟" فقال : " فائدتها أننا عرفنا أكثر من مائة طريقة .. لا تؤدي الى الغرض المنشود".
مستقبل وماضي - تقدم برنارد شو في حفل أرستقراطي الى سيدة جميلة وطلب منها مراقصته لكنها رفضت وهنا سألها شو عن السبب فقالت ساخرة منه وبترفع :"لا أرقص إلا مع رجل له مستقبل"... وبعد قليل عادت المرأة الى شو تسأله بدافع الفضول عن سبب إختياره لها بالذات ..فقال :"لأني لا أرقص إلا مع امرأة لها ماضي!".
جاهل مثلك - كان أينشتاين لا يستغني أبدا عن نظارته وذهب ذات مرة إلى أحد المطاعم، واكتشف هناك أن نظارته ليست معه، فلما أتاه النادل بقائمة الطعام ليقرأها ويختار منها ما يريد، طلب منه أينشتين أن يقرأها له فاعتذر قائلا: إنني آسف يا سيدي، فأنا أمي جاهل مثلك!
الأعرابي وصلاة الفجر: صلى اعرابي خلف إمام صلاة الصبح، فقرأ الإمام سورة البقرة. وكان الأعرابي مستعجلا، ففاته مقصوده. ولما بكر في اليوم الثاني وابتدأ الإمام بسورة الفيل فولى هارباً.
جحا مثقف الحمير - روى جحا: كنت جالسا ذات يوم في مجلس أحد الملوك، فأراد أن يسخر منّي، فقال لي: هل تستطيع أن تعلّم حماري القراءة والكتابة ؟ فأخذتني الحمية، وقلت: أعلّمه على أن تمهلني عشر سنين. فوافق الملك التحدي، وقرر صرف راتب لي في هذه المدّة. فلمّا خرجت من مجلس الملك، اقترب منّي أحد الأصدقاء، وقال لي: يا أحمق.. كيف توافق على هذه المهمّة ؟ فقلت له: في هذه السنوات العشر: إمّا أموت أنا، أو يموت الملك، أو يموت الحمار؛ فمن منّا الأحمق أيّها الذكي ؟
جحا والحساء الساخن - روى جحا: أعدّت لي زوجتي حساءً، فجلسنا نشربه أنا وهي، فشربت زوجتي ملعقة، فاحمرّ وجهها ودمعت عيناها. فقلت لها: ماذا دهاكِ يا امرأة ؟ ولِمَ دمعت عيناكِ ؟
فقالت: تذكّرت أمّي فبكيت لفراقها. فأخذت ملعقة لأتناول من الحساء فوجدته شديد السخونة؛ فأحرق فمي ثمّ دمعت عيناي، فقالت زوجتي: وأنت لم دمعت عيناك؟ فقلت لها مغتاظاً: أبكي على أمّي التي زوجتني إيّاك.
عيني بتعورني - واحد يقول للدكتور: يا دكتور مدري ليش كلما أشرب شاي عيني تعورني ؟؟؟؟ قاله الدكتور: ما تبقاش تحط الملعقة في الكباية.
فضول غبي- مشي أعمى في الليل بسراج فرأه فضولي وقال له يالك من أحمق ، ما حاجتك للسراج وأنت أعمى ؟ قال الأعمى حتى يراني الأخرون يا من جمعت الحمق والفضول والغباء.
البادئ أظلم - مر رجل بجماعة فكبا به حماره فضحكوا منه فقال : ما يضحككم ؟ لقد رأى الحمار وجوهكم فسجد لله شكرا.
اللص - سألت الأستاذة الطالبات: إذا وضعت يدي في جيب أحد وأخذت منها النقود فماذا أكون؟ الطالبات: تكونين زوجتـه.
موسرجي والنقوط - مرة موسرجي راح على عرس ما خلا حدا ينقط.
هاردلك - لاعب كرة قدم سمع عن وفاة والد زميل له ... فراحله عشان يعزيه، فقال له:هارد لك
فيكس أم تويكس - فيه عجوز راحت للصيدليه وقالت للصيدلي : " عندك فيكس ؟ " قال لها : " وش قلتي .. يا بنت. قالت : " أقول عندك .. تويكس ؟
تفكير عميق - في واحد قروي قاعد في حفرة ليه ؟؟..... يفكر بعمق
لئيم فعلاً - سألو واحد ودك أبوك يموت على شان برثه، قال :لا ودي تصدمه سيارة على شان آخد الدية والورث.
الطفيلي والخلفة - طفيلي دعا ربنا 15 سنة يرزقوا ولد أخر شي اجاه وحي بالمنام بقولو ولك اتجوز
أهل إربد وأسامة بن لادن - اسامه بن لادن بحكي لطفيلي انا ما خرّب عليّ الا حلف الشمال. فقال الطفيلي لابن لادن يا زلمة انت غشيم عن أهل اربد؟؟
العِمة الكبيرة - كتبت جريدة الأهرام عنواناً لأحد مقالاتها يقول "الأهرام تثني على عمة الشيخ الخضري الكبيرة (بدلاً من تثني الأهرام على همة الشيخ) والمصيبة ان عمة الشيخ كانت كبيرة فعلا!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
احلى نكات اول مرة تشوفوها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة الزعيم العراقية :: القسم الترفيهي :: النكات والفرفشة-
انتقل الى: